عاجل
أنت هنا: الرئيسية / الشبة... و الحرمل / كاتب سعودي: إننا نستقدم الدواعش!

كاتب سعودي: إننا نستقدم الدواعش!

كاتب سعودي: إننا نستقدم الدواعش!

اعترف كاتب سعودي ان الدول الخليجية وعلى راسها السعودية، اصبحت حواضن للقكر المتطرف وتسببت في ظهور الجماعات المتطرفة والارهابية كجماعة “داعش” الارهابية.

وأوضح الكاتب السعودي قيصر حامد مطاوع في مقال نشره موقع صحيفة “المدينة” (الصحيفة السعودية الاولى على مواقع التواصل الاجتماعي) اليوم الثلاثاء، ان سياسة السعودية في استقدام معلمين واساتذة جامعات من السلفيين المتشددين من مصر كانت وراء تنامي هذه الافكار المتطرفة، وللفائدة ننشر المقال كاملا، كما جاء في “المدينة”.

كانت السعودية ومازالت تمد يد العون لجميع المسلمين في أنحاء العالم، خصوصاً المضطهدين منهم، بل وترحب بهم وتستقبلهم ليقيموا على أرضها، إذا دعت الحاجة لذلك.

ومن الذين مدت يد العون لهم واستقبلتهم الإخوان المسلمون، وذلك بسبب تعرضهم للقمع من حكوماتهم، سواء في مصر أوسوريا أوالعراق وغيرها، منذ الخمسينيات الميلادية من القرن المنصرم وبعدها. وقد عمل العديد منهم عندنا في قطاعات عديدة، أهمها قطاع التعليم كمدرسين في المدارس والجامعات. بل إننا استعنا بالعديد منهم لوضع بعض مناهجنا التعليمية، وذلك لافتقارنا في تلك الحقبة للعديد من الكفاءات الوطنية المطلوبة للقيام بذلك. وقد كانت الفرصة سانحة للإخوان القطبيين، أي المتأثرين بفكر سيد قطب، لوضع بصمتهم المتطرفة في مناهجنا الدراسية.حتى إن أخا سيد قطب بذاته، محمد قطب، قد استقبلناه عندنا بفكره الإخواني القطبي وكان يدرس في جامعة أم القرى، التي كانت قبل ذلك فرعاً لجامعة الملك عبد العزيز، في مكة المكرمة وظل يقيم عندنا لفترة طويلة حتى وفاته. ونحن هنا لسنا بصدد إنكار وجود متطرفين سعوديين أيضاً في قطاعنا التعليمي، وظهور بصمتهم أيضاً على مناهجنا التعليمية.
ولكن الغريب أننا في الوقت الراهن، ونحن في أوج حربنا الضروس ضد الفكر المتطرف، مازلنا نستقدم في قطاع التعليم مدرسين أجانب بفكر متطرف، خصوصاً في التعليم العالي، ومتروك لهم المجال لنشر فكرهم الضال وحشوه في عقول طلابنا وطالباتنا. وأقرب مثال على ذلك، الدكتورة السورية إيمان البُغا، التي كانت تدرس في جامعة الدمام، واستقالت هي من عملها مؤخراً، ولم نقم بفصلها!، لتنضم لتنظيم داعش. والآن هي تروج للفكر المتطرف، على شبكات التواصل الاجتماعي، وتدعو الجميع للانضمام للتنظيم والاقتداء بها، فهي تركت الراتب الكبير الذي كانت تتقاضاه من جامعة الدمام والحياة المرفهة من أجل ( الجهاد) مع تنظيم داعش، حسب قولها.
ولا عجب بأن تلقى دعوة الدكتورة الداعشية آذاناً صاغية من بعض طالباتها، اللاتي كانت تدرسهن، حتى وإن لم ينضممن للتنظيم، ولكنهن بالتأكيد سيتعاطفن معها، وهنا تكمن المصيبة. فكلنا يعلم تأثير المعلم أو المعلمة على الطلبة والطالبات، وقد يأخذون منهما ويتركون ما يقوله أي شخص آخر، حتى والديهم في بعض الأحيان. ولذلك،من الضروري أن يتم انتقاء من يقومون بتدريس أبنائنا بعناية فائقة، وعدم ترك الساحة لهؤلاء المتطرفين بأن يحقنوا عقول فلذات أكبادنا بفكرهم الضال.وإذا كنا مازلنا نعتقد بأن حل مشكلة التطرف سيكون بتعديل المناهج التعليمية فقط، فإننا بالتأكيد مخطئون، لأن الأهم من ذلك هو انتقاء من سيقوم بتدريس تلك المناهج، سواء كانوا سعوديين أو وافدين، لأنهم ببساطة يمكن أن يقنعوا طلابهم وطالباتهم بعدم صحة ما هو موجود في تلك المناهج التعليمية”المعدلة”، إذا كانت لا تتوافق مع فكرهم المتطرف، وسيقتنع الطلبة والطالبات، بلا شك بما يقولون، لأنهم يتلقون منهم العلم ومتأثرون بهم. أولم تسجل أكثر من حالة لمعلمين يقومون بنزع صفحات من الكتب المدرسية لعدم اتفاقها مع فكرهم؟!
ولذلك، لحماية أبنائنا، علينا التأكد من عدم وجود أصحاب الفكر المتطرف في قطاعنا التعليمي، وخصوصاً الذين نستقدمهم من الدول الأخرى الشقيقة لهذا الغرض، لتأثيرهم الكبير على أبنائنا، ولا ينقصنا دواعش لنقوم باستقدام دواعش من دول أخرى.!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى